تعتمد المؤسسة”بالإضافة إلى الوسائل الحديثة” على الطريقة المغربية التقليدية في تحفيظ القرأن الكريم المتمثلة في كتابة الجزء المقصود حفظه بعد سماعه من الشيخ المدرر و بعد استظهاره تمسح اللوح باستعمال “الصلصال” و  يكتب الجزء الموالي على الوجه الآخر للوح باستعمال “السمق”.

و هذه الطريقة تمكن الملتقي من حفظ الآيات والسور حفظا متقنا، مرورا بالرسم والأداء والعرض والتلاوة.